الثلاثاء , أغسطس 11 2020
الرئيسية / تكنولوجيا / هل مازال قضاء أكثر من ساعتين أمام الشاشات الاليكترونية خطرا للأطفال؟

هل مازال قضاء أكثر من ساعتين أمام الشاشات الاليكترونية خطرا للأطفال؟

لا شك أنه مع انتشار الأجهزة اللوحية مثل الايباد والهواتف الذكية والألعاب الاليكترونية والتطبيقات ’ أصبح من الصعب جدا الزام الأطفال بساعتين من اللعب أو الاستخدام لهذه الأجهزة وذلك بحسب الإرشادات الرسمية التي تحدد ساعتين للأطفال من عمر 5-18 عاما ’ بينما تمنع تماما الاطفال الذين يقل عمرهم عن السنتين من الجلوس أمام هذه الشاشات .

فقد خلص استفتاء للأطفال قام به برنامج الأطفال <اي بي سي بيهايند ذي نيوز> أن نسبة 56 % من الأطفال تعدوا النسبة المسموح بها , والأرجح أن هذه الإرشادات قد عفا عليها الزمن الان خاصة مع الغزو الرهيب للكم الهائل من الاجهزة الاليكترونية حولنا مما يجعل هذه الإرشادات عديمة الجدوى ونظرية الى حد كبير .

فالأكاديمية الأميركية لطب الأطفال كانت  قد وضعت تلك الإرشادات بأن لا يتجاوز وقت المشاهدة ساعتين في  عام 1990 لتنظيم وترشيد استخدام الأطفال للتلفزيون , كما حذرت الأكاديمية بشكل خاص من المواد ذات المحتوى العنيف , وفي ذلك الزمن , كانت تلك الإرشادات واقعية , لكن اليوم وبعد أكثر من 20 عاما تبدو تلك الإرشادات غير ذات صلة بالواقع , خاصة أن الكثير من طلاب المراحل العليا يجدون أنفسهم مضطرين للجلوس  أمام حواسبهم الآليه يوميا لفترة لا تقل عن ثلاثة ساعات لأداء فروضهم المدرسية .

لذا , ورغبة من الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال مجاراة الواقع والتطور التكنولوجي الهائل . خاصة أننا نعيش في عالم تسيره وتسود فيه الأجهزة الاليكترونية ’ فقد أعلنت أنها ستقوم بمراجعة مبادئها وتوجيهاتها التي تنظم علاقة الأطفال بالشاشات , لئلا تفقد هذه التوجيهات أهميتها تماما , وستنشر التوجيهات الجديدة في وقفت لاحق هذا العام. إلا أنه من الضروري الإشارةالى أن الوقت وحده ليس مقياسا للاستخدام الجيد لكنه مؤشر مهم عن النهج الصحي المتوازن لحياة الطفل , وذلك لأن الأغراض من الاستخدام تختلف , فقد يكون الغرض هو محادثة أحد الوالدين , أو قد يكون الغرض تعليميا, ابداعيا أو حتى  استهلاكيا.

الخلاصة أنه بدلا من التركيز على الوقت ,يجب على  الأطفال أن يتعلموا كيفية الاستخدام الواعي لهذه الأجهزة , وذلك لعيش نمط صحي ومتوازن  .

شاهد أيضاً

عيادتك الطبية اصبحت في هاتفك الآن

اصبحت التكنولوجيا توفر لك عيادة في هاتفك النقال و تحضر الطبيب إلى منزلك, حيث بدأ …